مدرســــــــــــــــــــــــــــة:بلعالية بوزيان
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا

مدرســــــــــــــــــــــــــــة:بلعالية بوزيان

تـبـادل الخـبـرات والمـعـلـومـات
 
 الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قل رأي بصراحة في المواضيع ، وابد نقدا بناءً حتى نتواصل معكم.  
المواضيع الأخيرة
» للتواصل مع أعضاء المفتشية .
الأحد فبراير 22, 2015 7:59 pm من طرف أبو زكريا

» إضافة للتربية
الأحد ديسمبر 22, 2013 6:48 pm من طرف أبو زكريا

» شاركوا معنا
الثلاثاء يونيو 25, 2013 9:13 am من طرف أبو زكريا

» إمتحان تجريبي في مادة اللغة العربية
الخميس يونيو 20, 2013 11:50 pm من طرف أبو زكريا

» مســــابقة اداء الشعر الثوري
الأربعاء يونيو 19, 2013 8:03 am من طرف أبو زكريا

» وثيقة ملخص قواعد اللغة العربية
الأربعاء مايو 22, 2013 1:36 pm من طرف أحمد الوهايبي

» اختبار لغة + رياضيات شهر أفريل
الجمعة مايو 03, 2013 4:59 pm من طرف أحمد الوهايبي

» وثيقة تخفيف برنامج السنة الثانية إبتدائي
الأحد نوفمبر 25, 2012 11:56 pm من طرف oumeima30

» إختبارات شهر فيفري 2012
الأحد سبتمبر 23, 2012 9:28 pm من طرف ilyes27

التبادل الاعلاني
تواصلوا معنا على البريد الإلكتروني:belaliabouziane@yahoo.fr
التبادل الاعلاني
تواصلوا معنا على البريد الإلكتروني:belaliabouziane@yahoo.fr
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salam
مساعد نائب مدير


عدد الرسائل : 142
التميّــــز : 0
نقاط : 16407
تاريخ التسجيل : 19/06/2008

مُساهمةموضوع: الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم!!!!   الخميس يونيو 03, 2010 1:02 am

الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم -- تبهرني العقول المتفتحة التي تفسر لنا ما لا ندركه من كلام الخالق جل شأنه



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
تعالوا وتعرفوا على البلاغة في القران والدقة في التعبير والبيان
ثم قولوا سبحانك ياعظيم يامنان
متى تكون المرأة زوجا ومتى لا تكون؟

عند استقراء الآيات القرآنية التي جاء فيها اللفظان ، نلحظ أن لفظ \ " زوج \ " يطلق على المرأة إذا كانت الزوجية تامة بينها وبين زوجها ، وكان التوافق والإقتران والإنسجام تاما بينهما ، بدون اختلاف ديني أو نفسي أو جنسي ..
فإن لم يكن التوافق والإنسجام كاملا ، ولم تكن الزوجية بينهما متحققة ، فإن القرآن يطلق عليها \ " امرأة \ " وليست زوجا ، كأن يكون اختلاف ديني عقدي أو جنسي بينهما ..

ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى : \ "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون \ "، وقوله تعالى : \" والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما \ ".



وبهذا الإعتبار جعل القرآن حواء زوجا لآدم ، في قوله تعالى : \ "وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة \ ". وبهذا الإعتبار جعل القرآن نساء النبي صلى الله عليه وسلم \ " أزواجا \ " له ، في قوله تعالى : \ "النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم \ ".

فإذا لم يتحقق الإنسجام والتشابه والتوافق بين الزوجين لمانع من الموانع فإن القرآن يسمي الأنثى \ " امرأة \ " وليس \ " زوجا \ ".

قال القرآن : امرأة نوح ، وامرأة لوط ، ولم يقل : زوج نوح أو زوج لوط ، وهذا في قوله تعالى : \ "ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما \ ".
إنهما كافرتان ، مع أن كل واحدة منهما امرأة نبي ، ولكن كفرها لم يحقق الإنسجام والتوافق بينها وبين بعلها النبي. ولهذا ليست \ " زوجا \ " له ، وإنما هي \ " امرأة \ " تحته .



ولهذا الإعتبار قال القرآن : امرأة فرعون ، في قوله تعالى : \ "وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون \ ". لأن بينها وبين فرعون مانع من الزوجية ، فهي مؤمنة وهو كافر ، ولذلك لم يتحقق الإنسجام بينهما ، فهي \ " امرأته \ " وليست \ " زوجه \ ".

ومن روائع التعبير القرآني العظيم في التفريق بين \ " زوج \ " و \ " امرأة \ " ما جرى في إخبار القرآن عن دعاء زكريا ، عليه وعلى نبينا أفضل والسلام الصلاة ، أن يرزقه ولدا يرثه. فقد كانت امرأته عاقر لا تنجب ، وطمع هو في آية من تعالى الله ، فاستجاب الله له ، وجعل امرأته قادرة على الحمل والولادة .

عندما كانت امرأته عاقرا أطلق عليها القرآن كلمة \ " امرأة \ " ، قال تعالى على لسان زكريا : \ "وكانت ا مرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا \ ". وعندما أخبره الله تعالى أنه استجاب دعاءه ، وأنه سيرزقه بغلام ، أعاد الكلام عن عقم ا مرأته ، فكيف تلد وهي عاقر ، قال تعالى : \ "قال رب أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء \ ".

وحكمة إطلاق كلمة \ " امرأة \ " على زوج زكريا عليه السلام أن الزوجية بينهما لم تتحقق في أتم صورها وحالاتها ، رغم أنه نبي، ورغم أن امرأته كانت مؤمنة ، وكانا على وفاق تام من الناحية الدينية الإيمانية .

ولكن عدم التوافق والإنسجام التام بينهما ، كان في عدم إنجاب امرأته ، والهدف \ " النسلي \ " من الزواج هو النسل والذرية ، فإذا وجد مانع بيولوجي عند أحد الزوجين يمنعه من الإنجاب ، فإن الزوجية لم تتحقق بصورة تامة .
ولأن امرأة زكريا عليه السلام عاقر ، فإن الزوجية بينهما لم تتم متكاملة بصورة ، ولذلك أطلق عليها القرآن كلمة \ " امرأة \ ".

وبعدما زال المانع من الحمل ، وأصلحها تعالى الله ، وولدت لزكريا يحيى ابنه ، فإن القرآن لم يطلق عليها \ " امرأة \ " ، وإنما أطلق عليها كلمة \ " زوج \ " ، لأن الزوجية تحققت بينهما على أتم صورة. قال تعالى : \ "وزكريا إذ نادى ربه رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين * فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه \ " .

والخلاصة أن امرأة زكريا عليه السلام قبل ولادتها يحيى هي \ " امرأة \ " زكريا في القرآن ، لكنها بعد ولادتها يحيى هي \ " زوج \ " وليست مجرد امرأته .

وبهذا عرفنا الفرق الدقيق بين \ " زوج \ " و \ " امرأة \ " في التعبير القرآني العظيم ، وأنهما ليسا مترادفين


منقول للإفادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرســــــــــــــــــــــــــــة:بلعالية بوزيان :: فقـه وإسلاميات-
انتقل الى: